غضب الطبيعة الأم… الكوارث الطبيعية التي هزت العالم في عام 2020

فقد ازدادت الظروف المناخية المدمرة كثيرًا. على مدى السنوات العشرين الماضية، أودت الكوارث الطبيعية بحياة أكثر من مليون شخص وأثرت على حوالي أربعة مليارات شخص بطريقة أو بأخرى.

نشر في: الخميس,31 ديسمبر , 2020 9:32ص

آخر تحديث: الخميس,31 ديسمبر , 2020 9:32ص

عام 2020 هو عام يود الكثيرون نسيانه. وفقًا لتقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، فقد زاد عدد الأحداث المناخية شديدة القصوى بشكل كبير خلال العقدين الماضيين. شهد هذا العام جميع أنواع الكوارث المدمرة:

من حرائق الغابات الهائلة إلى الزلازل والانفجارات البركانية إلى الفيضانات.

وفقًا لدراسة أجراها مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث..

فقد ازدادت الظروف المناخية المدمرة كثيرا. على مدى السنوات العشرين الماضية، أودت الكوارث الطبيعية بحياة أكثر من مليون شخص وأثرت على حوالي أربعة مليارات شخص بطريقة أو بأخرى.

إليكم أكثر الصور إثارة لغضب الطبيعة الأم خلال عام 2020.

رجل إطفاء يمر بشجرة محترقة أثناء حريق بوند في مجتمع سيلفرادو في مقاطعة أورانج، كاليفورنيا، الولايات المتحدة 3 ديسمبر 2020
رجل ينظف متجره من المياه الموحلة بعد الفيضانات في بيلو هوريزونتي، ولاية ميناس جيرايس، البرازيل، 29 يناير 2020
فيضانات في سان مارتن فيسوبي في إقليم الألب البحرية من منطقة بروفنس ألب كوت دازور في جنوب شرق فرنسا، 3 أكتوبر 2020
رجل يسير عبر المياه التي غمرت شوارع المدينة الساحلية في سواناج في دورست، جراء لعاصفة أليكس التي ضربت إنجلترا، 2 أكتوبر 2020.
السيارات المتضررة والمبنى المتضرر جزئيًا بعد زلزال قوي ضرب مدينة زغرب، كرواتيا 22 مارس 2020
يتم علاج كوالا مصابًا في مستشفى ميداني مؤقت في متنزه جزيرة كانغارو للحياة البرية، 14 يناير 2020. تم إنقاذ مئات من حيوانات الكوالا ونقلها إلى الحديقة لتلقي العلاج بعد أن دمرت حرائق الغابات الجزيرة قبالة الساحل الجنوبي لأستراليا.
أحد أعضاء حراس الغابة يحارب الحرائق في منطقة محترقة من الغابة في ألتو ريو غواما، شرق بيليم، بارا، البرازيل 17 سبتمبر 2020
امرأة تسير بصعوبة بسبب الرياح العاتية على شاطئ إل بوغاتيل في برشلونة أثناء العاصفة غلوريا التي ضربت الساحل الشرقي الإسباني، 21 يناير 2020
صورة جوية تظهر مدينة هيو الإمبراطورية غارقة في مياه الفيضانات الناجمة عن هطول أمطار غزيرة في وسط فيتنام، 12 أكتوبر 2020
عمال يطوون لوحة إعلانية استعدادًا لمجيء إعصار فونغفونغ في مانيلا بالفلبين، 14 مايو 2020
تظهر هذه الصورة التي التقطتها الوكالة الجيولوجية الإندونيسية ونشرتها في 29 نوفمبر 2020 ثورانًا بركانيًا من جبل إيلي ليوتولوك في ليمباتا، شرق نوسا تينغارا يقذف الرماد على ارتفاع 4000 متر
أشخاص يرتدون كمامات لمنع انتشار فيروس كورونا، يركبون الدراجات النارية أثناء عبورهم طريق غمرته المياه بسبب إعصار مولافي في مقاطعة بامبانغا شمال الفلبين، 26 أكتوبر 2020
الناس يحرقون الحطام من منازلهم في بيلوكسي، في منطقة شمال البحر الكاريبي المتمتعة بالحكم الذاتي، نيكاراغوا، 27 نوفمبر 2020، بعد أيام من مرور إعصار إيوتا
تداعيات إعصار سالي الذي ضرب منطقة بيرديدو كي، ولاية فلوريدا الأمريكية، 17 سبتمبر 2020
العثور على طفلة عايدة غيزغين، 4 أعوام، نجت من الزلزال في إزمير، تركيا 3 نوفمبر 2020
شاب قروي يستعيد متعلقاته من حطام المنازل بعد أن ضرب فيضان مفاجئ منطقة شهره الحبيان في شاريكار، محافظة باروان، أفغانستان 26 أغسطس 2020
ثوران بركان باكايا، الذي شوهد من قرية روديو في بلدية سان فيسينتي باكايا، على بعد حوالي 45 كم جنوب مدينة غواتيمالا، 20 يونيو 2020.
جندي من قوات الدفاع الذاتي اليابانية (JSDF) يسير في منطقة ضربتها السيول في أشيكيتا، محافظة كوماموتو، اليابان 7 يوليو 2020
رجل يجرف النفط المتسرب من السفينة م ف واكاشيو، التابعة للشركة اليابانية ولكنها ترفع علم بنما، والتي جنحت بالقرب من منتزه بلوباي البحري قبالة ساحل جنوب شرق موريشيوس، 8 أغسطس 2020
السيارات مغطاة بالصخور في أعقاب عاصفة يانوس في قرية أسوس بجزيرة كيفالونيا الأيونية غربي اليونان، 20 سبتمبر 2020
في هذه الصورة التي التقطت في 15 يوليو 2020، يظهر المنظر الجوي منازل غمرتها المياه في سونامجانج في مقاطعة سيلهيت في شمال بنغلاديش، 15 يوليو 2020.
أولاد يتنقلون في شارع غمرته المياه على لوح خشبي عبر بلدة السلمانية، على بعد حوالي(35 كم جنوب غرب العاصمة الخرطوم، السودان، 17 سبتمبر 2020
قروي يشاهد مجرىًا بخاريًا ناجمًا عن تدفق الحمم البركانية، عقب ثوران بركان جبل سيميرو، في منطقة وصاية لوماجانغ، تقع في جاوة الشرقية بإندونيسيا، 2 ديسمبر 2020
ثوران بركان كيلويا في جزيرة هاواي الكبيرة، 21 ديسمبر 2020
تسرب نفطي في منطقة تايمو دولغان ومدينة نوريلسك الروسية، تسرب كميات كبيرة من النفط في نهري أمبارنايا ودالديكان، روسيا