الجمعة,24 سبتمبر , 2021م

بالصور.. أعظم ديناصور عمره “66” مليون عام يعرض ويباع بمزاد علني

حول الخبر: يتميز بيغ جون عن فصيلته بالحجم الاستثنائي لجمجمته البالغ طولها 2.62 متر وعرض مترين، وطول أكبر قرنين 1.1 متر وعرض أكثر من 30 سم في قاعدتهما، وكل منهما قادر على تحمل 16 طنًا من الضغط.
دار درو للمزادات قدرت قيمة البقايا المتحجرة للهيكل العظمي لهذا الديناصور ما بين 1.2 و1.5 مليون يورو
دار درو للمزادات قدرت قيمة البقايا المتحجرة للهيكل العظمي لهذا الديناصور ما بين 1.2 و1.5 مليون يورو

نشر في: السبت,11 سبتمبر , 2021 9:06ص

آخر تحديث: السبت,11 سبتمبر , 2021 9:06ص

في سابقة عالمية، يقام في باريس اعتبارًا من 16 سبتمبر/أيلول الجاري وحتى 15 أكتوبر/تشرين الأول 2021، أول معرض دولي لديناصور ثلاثي القرون عمره 66 مليون عام. قبل أن يتم تقديمه للبيع في مزاد علني في 21 من الشهر المقبل.

وقدرت دار درو للمزادات -التي تشرف على عملية البيع والمزاد- قيمة البقايا المتحجرة للهيكل العظمي لهذا الديناصور ما بين 1.2 و1.5 مليون يورو.

عظام الديناصور ثلاثي القرون

الديناصور “بيغ جون”

(Big John)، على اسم صاحب الأرض التي عُثر فيها على عظام أكثر من 200 ديناصور، هو من فصيلة “ترايسيراتوبس” عملاق يبلغ طوله 8 أمتار وارتفاعه 3 أمتار، ووزنه لا يقل عن 650 كيلوغراماً. وقد تم ترميمه في إيطاليا، وتجميعه يوم 31 أغسطس/آب في باريس.

وستكون هذه الأيقونة الطبيعية محور مزاد “ناتوراليا” (Naturalia)، الذي تنظمه دار درو للمزادات يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول في العاصمة الفرنسية تحت إشراف المفوض المسؤول ألكسندر جيكويللو.

معرض ومزاد ديناصور ثلاثي قرون في باريس

وستقدم الدار للجمهور فرصة رؤية واحدا من أروع الاكتشافات الأثرية السنوات الأخيرة. ويعتبر الهيكل العظمي الثلاثي الرؤوس مكتملا بنسبة تزيد على 60% مع جمجمة بنسبة 75%.

من جهته أكد جيكويللو أنها ليست المرة الأولى التي تجري فيها الدار عملية بيع لمثل هذه الهياكل العظمية لديناصورات.

وأضاف..

“سبق وأن أجرينا 5 عمليات بيع سابقة في دار درو في باريس لمثل هذه الهياكل العظمية، ولكنها المرة الأولى التي نعرض فيها مثل هذه الحيوانات المنقرضة للجمهور مباشرة، وذلك في نوع من التشجيع على الحياة وعلى اكتشاف مثل هذا العالم للجمهور العريض”.

اكتشاف العظام المتحجرة لهذا الديناصور الضخم في مايو/أيار 2014 بواسطة الجيولوجي شتاين بيل

اكتشاف عظام الديناصور الضخم

وأضاف المفوض المسؤول “هي محاولة للترويح عن الجمهور وعن أنفسنا أيضا، بعد الانفراج المؤقت لهذه الأزمة الصحية الخانقة، خاصة وأن مثل هذه النوعية من الحيوانات انقرضت منذ ملايين السنين”.

وتم اكتشاف العظام المتحجرة لهذا الديناصور الضخم في مايو/أيار 2014، بواسطة الجيولوجي والتر دبليو شتاين بيل، وانتهت عملية التنقيب في أغسطس/آب 2015.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2020، وصلت العظام -والتي لا تزال مغلّفة بالصخور- إلى ترييستي، في ورشة زويك المتخصصة في ترميم عينات ما قبل التاريخ للديناصورات، حيث تم ترميمها وتشكيلها وفق الهيئة التي يعرض بها اليوم.

الديناصور بيغ جون قبل 66 مليون عام في لاراميديا

وعاش بيغ جون قبل 66 مليون عام في لاراميديا​​، الجزيرة التي تمتد من ألاسكا إلى المكسيك، أو ما صار يسمى اليوم ساوث داكوتا.

وتعرف هذه الأيقونة الطبيعية والديناصور “ترايسيراتوبس” بشكل وحجم جمجمته التي تشكل درعا حقيقيا، ويتميز بياقة دفاعية عظمية عريضة و3 قرون هجومية طويلة، قادرة على اختراق العدو أثناء القتال، مما يجعل “ترايسيراتوبس” أحد أكثر الأنواع رعباً في عصر الديناصورات.

ويتميز بيغ جون عن زملائه بالحجم الاستثنائي لجمجمته التي يبلغ طولها 2.62 متر وعرضه مترين. في حين يبلغ طول أكبر قرنين للحيوان 1.1 متر وعرضه أكثر من 30 سم في قاعدتهما، وكل منهما قادر على تحمل 16 طنًا من الضغط.

المهتمون بالديناصورات يتميزون باهتمامهم بالعلوم الطبيعية والتكنولوجيا الجديدة

حب الاكتشاف

ورغم حداثة مثل هذه المزادات المهتمة بالطبيعة وهياكل الديناصورات، والتي كانت محصورة منذ فترة طويلة بالمتاحف، فإنها تجلب الكثير من الإيرادات حيث بيعت بقايا متحجرة لديناصورات من فصيلة “الألوصورات” مقابل 1.4 مليون يورو عام 2018، و3 ملايين عام 2020، في حين بيع ثالث من فصيلة “دبلوكودس” بـ 1.4 مليون عام 2018.

الزبائن المهتمون بمزاد الديناصورات يتميزون بالفضول وحب الاكتشاف

وعن نوعية الزبائن لمثل هذه المزادات الطريفة والحديثة، قال جيكويللو :

“في الحقيقة تعد مثل هذه المزادات، المختصة في عوالم الجيولوجيا والحيوانات المنقرضة والطبيعة، ثقافة جديدة نوعا ما لم تنتشر بقوة في الأوساط التجارية والمالية، لذلك فنحن نكتشف نوعية جديدة من الزبائن كل عملية بيع. حيث يتميزون بالفضول وحب الاكتشاف وهم أيضا مهتمون بالعلوم الطبيعية والتكنولوجيا الجديدة”.

المزادات المختصة في عوالم الجيولوجيا والحيوانات المنقرضة والطبيعة ثقافة جديدة نوعا ما

مزادات مختصة

وتابع جيكويللو “لدينا زبائن في العالم كله يأتون خصيصا لمثل هذه المزادات، رغم قلة عددهم حيث نستطيع حصرهم في 10 أو 20 شخصا لا أكثر. وهنا يأتي دورنا في صنع الحدث ومحاولة التعريف إعلاميا بمثل هذه المزادات المختصة حتى يكتشفها زبائن جدد”.

معرض ومزاد ديناصور ثلاثي القرون في العاصمة الفرنسية

وعن تناقض بيع مثل هذه الأيقونات الطبيعية والهياكل المتحجرة التي لا تقدر بثمن وتدخل في التراث العالمي الانساني، يوضح المفوض المسؤول عن البيع في دار درو للمزادات أن هذه النوعية من الحيوانات والديناصورات المنقرضة معروفة ومعروضة في الكثير من المتاحف العالمية وهي ليست شيئا نادرا رغم قيمتها التاريخية الكبرى، فضلا عن أنه من حق أي متحف في العالم أن يتقدم للمزاد ويشتري هذه الهياكل.

جزء من الهيكل العظمي للديناصور ثلاثي القرون

كنز وتراث وطني

ويقول جيكويللو بهذا الصدد “ككل المعروضات الأخرى في مثل هذه المزادات إذا كانت هناك لوحة نادرة ومهمة يمكن للمتاحف التقدم وشراؤها. هذا حقهم الطبيعي.

ولا أخفيكم سرًا حين أقول:

لدينا حرفاء سابقون في مزادات مماثلة لهياكل عظمية لديناصورات قد اشتروها باسم متاحف معينة أو اشتروها وسلموها للمتاحف. وهناك أيضا متاحف تتصل بنا لمساعدتهم على إيجاد حرفاء يشترون باسمهم مثل هذه الهياكل العظمية للديناصورات”.

الديناصور ثلاثي القرون

ويختم جيكويللو تصريحه قائلًا:

“علاوة على ذلك فإن مثل هذه المزادات مقننة من الدولة ولديها شروط واضحة وجليّة، وإذا كانت هناك قطعة أثرية أو لوحة أو أي شيء آخر مصنف ككنز وتراث وطني، في هذه الحالة فالقطعة تصبح مصنفة من الدولة الفرنسية على أنها تراث وطني، وبالتالي تخضع طريقة حفظها وعرضها لشروط معينة يحددها القانون الذي يبيح بيعها ولا يمنعه”.

المصدر: الجزيرة ـ التأمل