الجمعة,24 سبتمبر , 2021م

تتوسط مياه البحر من كل جانب..ما سر هذه الصخرة الكبيرة في سلطنة عمان؟

حول الخبر: يستهوي المالكي الانتقال بين ولايات عُمان ساعيًا لاستكشاف أبرز معالمها.
‏اتخذت ولاية ‎الدقم بمحافظة الوسطى من صخرة "حمر" شعارًا لها

نشر في: الخميس,5 أغسطس , 2021 7:07ص

آخر تحديث: الخميس,5 أغسطس , 2021 10:25ص

قد تبدو هذه الصخرة الكبيرة التي تتوسط مياه البحر من كل جانب في سلطنة عمان عاديًة للوهلة الأولى، إلا أن لها أهمية كبيرة بالنسبة لإحدى الولايات العمانية.

تعد صخرة حمر معلمًا جيولوجيًا فريدًا من نوعه في سلطنة عمان

وتُعد صخرة “حمر”..

التي تقع على بعد 6 كيلومترات من شاطئ “نفون” بولاية الدقم، معلم جيولوجيا فريدا من نوعه، حيث توجد على مقربة منها العديد من الصخور التي تحمل حفريات تعود لملايين السنين، كما يتمتع محيطها بالتنوع الاحيائي الفريد ويأتيها 70 نوعًا من الطيور المهاجرة بمختلف أنواعها.

وخلال زيارته الأخيرة إلى ولاية دقم، والتي تتميز بشواطئها العديدة التي تقع على بحر العرب، استطاع المصور العماني محمد المالكي أن يوثق عن قرب صخرة “حمر”.

يطلق المجتمع المحلي على هذه الصخرة اسم “حصاة حمر”

وفي مقابلة عبر الهاتف، أوضح المالكي:

أنه بالإضافة إلى أهمية هذه الصخرة في ولاية الدقم، فإن شغفه لزيارة واستكشاف مثل هذه الأماكن الفريدة في سلطنة عمان هو ما دفعه لزيارة صخرة “حمر”.

ويستهوي المالكي الانتقال بين ولايات عُمان ساعيًا لاستكشاف أبرز معالمها، وانتهز فرصة تواجده بولاية الدقم لزيارة صخرة “حمر” بمساعدة الأهالي عن طريق رحلة بالقارب.

تقع صخرة حَمَر على بعد 6 كيلومترات من شاطئ نفون بولاية الدقم في سلطنة عمان

ويشير المالكي..

إلى أنه اقترب بشكل كبير من الصخرة خلال الرحلة بالقارب، ولكنه لم يستطع الصعود إليها، موضحًا أنها مهمة تتطلب معدات خاصة للتسلق.

وبهدف كشف غموض ما تحمله هذه الصخرة، استعان المالكي بطائرة دون طيار “الدرون” من أجل التصوير من الجو، مضيفًا أنه استخدام عدسة الكاميرا خلال عملية التوثيق.

وبالنسبة إلى المالكي، تتمثل أهمية هذه الرحلة إلى صخرة “حمر” في كونها أول تجربة لزيارة ما يشبه جزيرة غير مأهولة، على حد تعبيره.

استعان المصور العماني محمد المالكي بطائرة الدرون لكشف الغموض حول ما تحمله هذه الصخرة

ولم يتوقع المالكي ردود الأفعال حول توثيقه لصخرة “حمر”، إذ لقيت لقطاته تداولًا واسعًا من قبل مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي.

ويحث المالكي على زيارة مثل هذه المواقع..

“لاستكشاف تنوع البيئة العمانية”، مشيرًا إلى أنها تعد بمثابة فرصة لخوض تجربة جديدة ومثيرة.

وينصح المالكي من يود زيارة صخرة حمر..

بالتواصل مع أهالي ولاية الدقم للمساعدة في خوض رحلة عبر القارب لرؤيتها عن قرب.

المصدر: CNN ـ التأمل