تطبيقات تسحب البساط.. وواتساب تحاول احتواء المصيبة

إجراءات واتساب تتعلق بمشاركة البيانات مع فيسبوك
واتساب
واتساب

نشر في: الأربعاء,13 يناير , 2021 5:36م

آخر تحديث: الأربعاء,13 يناير , 2021 5:36م

استجابة لرد الفعل العنيفة الواسعة بشأن تحديث سياسة الخصوصية القادمة، نشرت منصة واتساب صفحة أسئلة وأجوبة جديدة عبر موقعها الإلكتروني من أجل تحديد موقفها بشأن خصوصية المستخدم.

وتتعلق المشكلة الأساسية بإجراءات واتساب بمشاركة البيانات مع فيسبوك، مع قلق العديد من المستخدمين من أن سياسة الخصوصية المحدثة، التي تدخل حيز التنفيذ في 8 فبراير، تلزم مشاركة معلومات الحساب الحساسة مع فيسبوك.

وليس للتحديث علاقة بمحادثات المستهلك أو بيانات الحساب، وبدلا من ذلك تم تصميم التغيير لتوضيح كيفية قيام الشركات التي تستخدم واتساب لخدمة العملاء بتخزين سجلات محادثاتها عبر خوادم فيسبوك.

معاينة التغييرات

إلى ذلك، تشعر الشركة بأن هذا شيء يجب الكشف عنه في سياسة الخصوصية الخاصة بها، وهو ما تفعله الآن بعد معاينة التغييرات القادمة بالنسبة للدردشات التجارية في شهر أكتوبر، لكن موجة المعلومات المضللة عبر منصات التواصل الاجتماعي، التي اعتمدت على سجل فيسبوك السيئ فيما يتعلق بالخصوصية وسمعتها في التعتيم على التغييرات في مختلف شروط اتفاقيات الخدمة الخاصة بها، أدت إلى رد فعل عنيف على تطبيق واتساب، وتسببت بفرار المستخدمين إلى منافسين، مثل: تيليغرام و Signal.

في السياق أيضًا..

دخل إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، في المعركة، حيث غرد الأسبوع الماضي ناصحاً متابعيه البالغ عددهم 42 مليونا باستخدام تطبيق Signal.

ومع تصاعد الجدل، أصبح تطبيق Signal أحد أكثر التطبيقات التي تم تنزيلها عبر أندرويد و iOS، كما أن نظام التحقق الخاص بالتطبيق لتسجيل المستخدمين الجدد قد انهار بشكل متكرر تحت الضغط.

من ناحية أخرى، شهدت منصة تيليغرام تسجيل أكثر من 25 مليون مستخدم جديد في آخر 72 ساعة فقط.

محاولة لتصحيح الأمور

فيما يحاول المسؤولون التنفيذيون في واتساب، وكذلك رئيس انستغرام، آدم موسيري، تصحيح الأمور الآن.

وكتبت الشركة في صفحة الأسئلة الشائعة الجديدة: نريد أن نكون واضحين أن تحديث السياسة لا يؤثر في خصوصية رسائلك مع الأصدقاء أو العائلة بأي شكل من الأشكال، وبدلاً من ذلك، يتضمن هذا التحديث التغييرات المتعلقة بالمراسلة مع الأنشطة التجارية عبر واتساب، وهو أمر اختياري، ويوفر مزيدًا من الشفافية حول كيفية جمع البيانات واستخدامها.

وأكدت أيضا في الأسئلة الشائعة أن لا أحدث يقرأ سجلات رسائل المستخدمين أو يستمع إلى مكالماتهم، بما في ذلك واتساب أو فيسبوك، ولا يجري تخزين بيانات الموقع أو مشاركة معلومات الاتصال مع فيسبوك.

فيما كشف ويل كاثكارترئيس واتساب أنه ليس بالإمكان رؤية محادثاتك الخاصة أو مكالماتك بسبب التشفير من طرف إلى طرف، ونحن ملتزمون بهذه التكنولوجيا وملتزمون بالدفاع عنها عالميا، مضيفا:

“من المهم بالنسبة لنا أن نكون واضحين أن هذا التحديث يصف الاتصالات التجارية ولا يغير ممارسات مشاركة بيانات واتساب مع فيسبوك، ولا يؤثر في كيفية تواصل الأشخاص بشكل خاص مع الأصدقاء أو العائلة أينما كانوا في العالم”.

ومن المفارقات أن مشاركة البيانات التي يحرص مستخدمو واتساب على تجنبها كانت تحدث بالنسبة للغالبية العظمى من أولئك الذين يستخدمون نظام المراسلة.

تغيير جديد

وسمحت الشركة للمستخدمين بإلغاء الاشتراك في مشاركة البيانات مع فيسبوك لفترة وجيزة فقط في عام 2016، بعد عامين من شراء فيسبوك للمنصة.

وشاركت واتساب بعض معلومات الحساب، رقم الهاتف واسم الحساب، مع فيسبوك من أجل الإعلانات المستهدفة والأغراض الأخرى، وذلك بالنسبة للمشتركين الجدد وأولئك الذين لم ينسحبوا من مشاركة البيانات يدويًا.

كما تم تغيير اللغة المتعلقة بمشاركة البيانات مع فيسبوك في التغيير القادم في سياسة الخصوصية، مما دفع الكثيرين إلى الاعتقاد بأن مشاركة البيانات الجديدة الإلزامية كانت تغييرًا جديدًا لا يمكن تجنبه، وذلك بالرغم من أنه كان يحدث طوال الوقت.

وتقول سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب:

“بصفتها جزءًا من عائلة شركات فيسبوك، فإن واتساب تتلقى معلومات من هذه المجموعة من الشركات وتشارك المعلومات معها، ويجوز لنا استخدام المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم، للمساعدة في تشغيل الخدمات وتوفيرها وتحسينها وفهمها وتخصيصها ودعمها وتسويقها”.

لا يمكن فهمها

إلى ذلك، يُعزى هذا الجدل برمته إلى المستخدمين الذين يسيئون قراءة التقارير الإعلامية المربكة، ويقفزون مباشرة إلى الاستنتاجات، ثم يشاركون في إثارة الذعر عبر منصات التواصل الاجتماعي.

ويجب على فيسبوك التعامل مع حقيقة أن انعدام الثقة في واتساب يرتبط ارتباطا مباشرا بسنوات من تعهدات الخصوصية المخادعة من فيسبوك وشروط اتفاقيات الخدمة المعقدة بشكل متزايد، التي لا يمكن لأي مستخدم عادي فهمها بشكل معقول.

شارك الآخرين:

Share on whatsapp
إرسال
Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرّد